الاتحاد الجزائري.. يكشف عن مباراة الجزائر ضد السويد

 

الاتحاد الجزائري يكشف عن ملعب ودية السويد

أنهى الاتحاد الجزائري لكرة القدم، اليوم الأربعاء، الجدل بِشَأْنِ المواجهة الودية المرتقبة للمنتتخب الأول أَمَامَ السويد الشهر المقبل، مِنْ خِلَالِ التأكيد عَلَى إقامتها فِي ملعب “إليدا ستاديوم” بِمَدِينَةِ مالمو السويدية، بَعْدَ أَنْ تعذر إجراؤها فِي مدينتي مارسيليا كخيار أول ولوهافر كخيار ثانٍ، بِسَبَبِ رفض السلطات الفرنسية.

ونشر اتحاد الكرة الجزائري بيانًا عبر موقعه الرسمي، اليوم الأربعاء، جاء فِيهِ: “تحسبًا لنافذة التوقف الدَّوْلِي المقبلة، والمقررة فِي الفترة المُمتدة من 14 إِلَى 20 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، سيواجه منتخب الجزائر نظيره السويدي عَلَى ملعب “إليدا ستاديوم” بِمَدِينَةِ مالمو”.

مباراة الجزائر ضد السويد

وَكَانَت المواجهة الودية المرتقبة أَمَامَ السويد قَد أثارت لغطًا إعلاميًّا واسعًا فِي الجزائر وفرنسا خِلَالَ الفترة الماضية، بِسَبَبِ رفض سلطات مدينة مارسيليا إجراء المواجهة عَلَى ملعب “فيلودروم” الخاص بنادي أولمبيك مارسيليا لتخوفها مِنْ أَيِّ أزمات جماهيرية قَد تحدث، خاصة فِي ظل المتابعة القياسية لمحاربي الصحراء فِي فرنسا، ووجود قاعدة جماهيرية واسعة للخُضر من أبناء المهاجرين.

وَجَرَى الحديث أيضًا عَنْ إمكانية نقل المواجهة إِلَى ملعب نادي لوهافر الفرنسي، الَّذِي سبق وارتدى قميصه النجم الجزائري رياض محرز، لكن الشركة المنظمة لِهَذِهِ المباراة تلقت نفس الرّد من السلطات الفرنسية بالرفض، مَا دفعها إِلَى تنظيم اللقاء فِي مالمو، خاصة أن مسؤولي الاتحاد السويدي لكرة القدم كانوا يصّرون عَلَى إجراء اللقاء فِي أوروبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى