بب علاء فاحش لاسعار الأضاحي وخروف رومانيا موجود في الفايسبوك

علاء فاحش لاسعار الأضاحي وخروف رومانيا موجود …… 

 

عَلَى مقربة نَحْوَ أسبوعين من عيد الأضحى، شنّ رواد مواقع التواصل الاجتماعي فِي الجزائر حملةً لمقاطعة أسواق الماشية؛ بِسَبَبِ غلاء فاحش فِي الأسعار بلغ حداً لَمْ تشهده الأسواق الجزائرية من قبل،

وانتشرت فِي مواقع التواصل الاجتماعي دعوة تحت شعار «حملة وطنية لمقاطعة أسواق الماشية حَتَّى ترجع الأسعار فِي المتناول».

ويشتكي الجزائريون من غلاء أسعار كباش العيد فِي الأسواق، حَيْتُ بلغ سعر الحَمَل الصغير الَّذِي تخطى عمره 6 أشهر، وَهُوَ الحد الأدنى لعمر الأضحية، حدود 70 ألف دينار (نَحْوَ 523 دولاراً).

كَمَا وصل سعر الخروف العادي الي سعر 12 مليون سنتيم الامر الَّذِي لَمْ يستوعبه الجزائريون وطالبو وِزَارَة الفلاحة بالتدخل  وجلب الكباش والخرفان الرومانية لكسر الاسعار والاحتكار 

وَقَد رادت أخبار عَلَى شبكة الفايسبوك عَنْ عزم الدولة بإستراد هَذِهِ الخرفان إِبْتِدَاءً مِنْ السادس جوان قبيل عيد الاضحى الامر الَّذِي يَبْدُو مستحيلا وَلَا أساس لَهُ من الصحة وَقَدْ تَمَّ نفي الخبر فِي المرة السابقة 

وعن أسباب عدم اللجوء إِلَى بيع كباش رومانيا حيةً فِي أسواق الماشية للمواطنين، قَالَ إن ذَلِكَ راجع إِلَى تخوف السلطات من اختلاط السلالة الرومانية بالسلالات الجزائرية، وسعيها لحماية سلالات الأغنام الَّتِي تمتلكها الجزائر والحفاظ عَلَيْهَا. وَأَكَّدَ أن السلطات تشدد عَلَى ضرورة ألا تغادر الكباش الرومانية المذابح حيةً، حَيْتُ تمنع بيعها حية للمواطنين.

وكما هُوَ موضح فِي المناشير فَقَدْ تَمَّ تداول صور لمواطنون يتهافتون عَلَى مذبح بِمَدِينَةِ بريكة ولاية باتنة لشراء الخرفان الرومانية وبما أن القانون يمنع بيعها حية  فقد  لجأ المواطنون الي حل سحرى وَهُوَ شراء الاضاحي الرومانية  من المذبح وتركها هُنَاكَ الي غاية  يومالاضحية والذبح ويأخذونها مذبوحة ومسلوخة وليست حية 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *