تحضير درس التنظيم العصبي للسنة الثانية ثانوي

سنضع لحضراتكم تحميل درس التنظيم العصبي مادة العلوم الطبيعية فِي مقالنا الان.

منعكس الحفاظ عَلَى وضعيات الجسم

أ- اضهاره و مفهومه:

أ1- عِنْدَ الحيوان: يتخذ الحيوان وضعيات مختلفة تتدخل فِيهَا عناصر عدة، مِنْهَا العضلات المتضادة ( الباسطة و القابضة ) و عظام متحركة عَلَى مُسْتَوَى المفاصل تتثبت عَلَيْهَا هَذِهِ العضلات مراقبة بِذَلِكَ وضعية العظام.

أ2- عِنْدَ الإنسان:

– إثارة منعكس رضفي: تتقلص فِيهِ العضلة الباسطة للساق ( الوثيقة 04 ص 11 )

– إثارة منعكس اخيلي: تتقلص فِيهِ العضلة الباسطة للقدم ( الوثيقة 05 ص 11 )

ملاحظة: تسجل الإستجابة فِي المنعكس الرضفي أَوْ الاخيلي فِي صورة منحنيات كمون عمل

ان المنعكس العضلي عبارة عَنْ منعكس خاص بالعضلة عِنْدَ تمددها تتقلص, كاستجابة لَا ارادية فورية و منسقة.

ب- خصائص منعكس الشد:

مِنْ خِلَالِ تحليل ( الوثيقة 07 ص 12 ) نلاحظ ان تواتر كمونات العمل مرتبط بتغيرات طول العضلة الَّذِي يرتبط بمدى تمددها حَيْتُ عِنْدَ وضع الثقل تتمدد العضلة مِمَّا يؤثر عَلَى المغازل العصبية الحسية فنسجل سلسلة من كمونات العمل المتماثلة وَالَّتِي يزداد تواترها كلما زاد تمدد العضلة

يؤدي تمدد العضلة إِلَى تقلصها ( مقاومة للتمدد ) فتسترجع العضلة بِذَلِكَ طولها الأصلي و مِنْهُ يعرف المنعكس العضلي بانه رد فعل لَا ارادي يتمثل فِي تقلص العضلة استجابة لتمددها.

ج- الإستجابة المتزامنة للعضلات المتضادة: ( الوثيقتين 08 – 09 ص 13 )

تبين دراسة العضلتين المتدخلتين فِي الحفاظ عَلَى وضعية الجسم بأنهما متضادتان حَيْتُ يؤدي تقلص احداهما إِلَى استرخاء الأخرى بِحَيْثُ يكون هَذَا العمل منسق يهدف إِلَى انجاز حركات معينة.

ملاحظة: تكون العضلة فِي حالة الراحة غير مسترخية كليا بَلْ تحافظ عَلَى حد أدنى من النشاط العضلي يدعى المقوية العضلية Le tonus musculaire وَالَّذِي ينتج عَنْ وصول مستمر للرسائل العصبية الحركية مقاومة بِذَلِكَ حالة التمدد الَّتِي تسببها الجاذبية الأرضية.

  • المجال المعرفي 01: آليات التنظيم عَلَى مُسْتَوَى العضوية
  • الوحدة التعليمية 01: التنظيم العصبي

العناصر التشريحية المتدخلة فِي المنعكس العضلي

د1- أنواع الإتصالات العصبية العضلية:

– مغزل عصبي عضلي: يتواجد فِي مركز العضلة و يتشكل من ألياف عضلية متغيرة حساسة لتمدد العضلة و مرتبطة مَعَ الألياف العصبية الحسية ( الوثيقة 01 ص 14 ).

– اللوحة المحركة: مكان توغل التفرعات النهائية للعصبونات المحركة فِي الألياف العضلية مشكلة تفرعات شجيرية ( الوثيقة 02 ص 14 ).

د2- الطرق العصبية الحسية و الحركية للسيالة العصبية: مِنْ خِلَالِ تحليل تجارب بال و ماجندي و ال‘ستحالة الوالرية ( الوثيقة 04 ص 15 ) نتوصل إِلَى مَا يلي:

تنتقل السيالة العصبية فِي المنعكس العضلي خِلَالَ عصبونات حسية جابذة تقع أجسامها الخلوية فِي العقدة الشوكية للجذور الخلفية للنخاع الشوكي تتصل استطالاتها الهيولية بالمغزل العصبي العضلي فَهِيَّ إِذَا عصبونات حسية، و عصبونات نابذة تقع أجسامها الخلوية فِي القرون الأمامية للمادة الرمادية للنخاع الشوكي حَيْتُ تغادر محاورها الأسطوانية هَذَا المركز بِوَاسِطَةِ الجذر الأمامي لِتَصِلَ إِلَى الخلايا العضلية و هَذِهِ هِيَ العصبونات الحركية المسؤولة عَنْ الحركة.

د3- إظهار المركز الإنعكاسي للمنعكس العضلي: ينتج منعكس الحفاظ عَلَى وضعيات الجسم عَنْ تغيرات فِي توتر العضلات الباسطة و القابضة الَّتِي تتحكم فِيهَا المراكز العصبية حَيْتُ لَا تصل المَعْلُومَات فَقَطْ إِلَى المركز النخاعي ( النخاع الشوكي و البصلة السيسائية ) و لكن أيضًا إِلَى بنيات الجذع المخي حَيْتُ تخضع العصبونات الحسية الَّتِي تعصب نهايات ألياف المغزل العصبي العضلي إِلَى المراقبة العُلْيَا للنخاع الشوكي.

ملاحظة: يؤدي التمدد الشديد للعضلة إِلَى استرخائها فِي مَا يعرف بالمنعكس العضلي العكسي تتدخل فِيهِ الأجسام العصبية الوترية الغولجية الَّتِي تؤثر عَلَى العصبون الحركي بِوَاسِطَةِ ليف عصبي حسي و عصبون جامع مثبط مِمَّا يمنع انتقال السيالة العصبية إِلَى العضلة فتمتنع عَنْ التقلص و تظل فِي حالة استرخاء ( الوثيقة ص 25 ).

  • المجال المعرفي 01: آليات التنظيم عَلَى مُسْتَوَى العضوية
  • الوحدة التعليمية 01: التنظيم العصبي

النقل المشبكي

أ- سرعة السيالة العصبية فِي ليف عصبي معزول:

(الوثيقة 01 – ص 17 ): لِحِسَابِ سرعة السيالة العصبية فِي ليف عصبي معزول نستعمل العلاقة التالية: v = d/t حَيْتُ:

t = t2 – t1 و d = d2 – d1

حَيْتُ:

d2: المسافة بَيْنَ قطب التنبيه و قطب الاستقبال فِي ج2

d1: المسافة بَيْنَ قطب التنبيه و قطب الاستقبال فِي ج1

t2: تمثل الزمن الفاصل بَيْنَ لحظة التنبيه و بداية منحنى كمون العمل فِي ج2

t1: تمثل الزمن الفاصل بَيْنَ لحظة التنبيه و بداية منحنى كمون العمل فِي ج1

( الوثيقة 02 ص 17): يظهر المنحنى فِي صورة خط مستقيم يمر بالمبدأ يعبر عَنْ حركة مستقيمة منتظمة مِمَّا يدل عَلَى ان سرعة السيالة العصبية ثابتة فِي ليف عصبي سليم ذو قطر ثابت.

ب- إظهار وجود نقل مشبكي ضمن سلسلة عصبونية:

( الوثيقة 03 ص 17): أَدَّى التنبيه الفعال عَلَى الليف قبل المشبكي إِلَى تسجيل منحنيي كمون عمل متماثلين مَعَ تأخر المنحنى الثاني عَنْ الأول بحوالي 1.5ms و يفسر هَذَا بوجود منطقة تمفصل بَيْنَ الخليتين أطلق عليهما اسم المشبك Synape.

ملاحظة: يؤدي تنبيه العصبون بعد المشبكي إِلَى تسجيل المنحنى2 فَقَطْ، مِمَّا يدل عَلَى أن اتجاه السيالة العصبية يكون واحدا من النهاية قبل المشبكية إِلَى الخلية بعد المشبكية.

ج- بنية المشبك:

يفصل بَيْنَ الغشاء الهيولي للعصبونين قبل و بعد المشبكي فراق يعرف بالشق المشبكي ( اتصال عصبي عصبي ) يكون ضيقا بَيْنَمَا يتسع فِي المشبك العصبي العضلي، تحتوي النهاية قبل المشبكية حويصلات مشبكية فِي حين تنعدم فِي الخلية بعد المشبكية ( أنظر الرسم ص 18 ).

د- إظهار إتجاه السيالة العصبية: ( الوثيقة 07 ص 19 )

– فِي عصبون واحد: تنتقل السيالة العصبية فِي نفس العصبون فِي كلا الاتجاهين.

– فِي سلسلة عصبونية: تنتقل فِي اتجاه واحد من التفرعات النهائية للعصبون قبل المشبكي إِلَى الجسم الخلوي للعصبون بعد المشبكي.

هـ – آلية انتقال السيالة العصبية عَلَى مُسْتَوَى المشابك:

– تحليل نَتَائِج تجريبية:

التجربة 01:

– أَدَّى تنبيه المحور المحرك إِلَى تسجيل منحنى كمون عمل فِي م1 ثُمَّ منحنى كمون عمل فِي م2 لكن بعد مرور زمن ضائع يعبر عَنْ انتقال السيالة العصبية عبر المشبك.

– أَدَّى وضع محتويات الحويصلات المشبكية فِي الشق المشبكي إِلَى تسجيل كمون عمل فِي م2 و ذَلِكَ مَعَ عدم وجود تنبيه مِمَّا يدل عَلَى ان هَذِهِ الحويصلات تحتوي مواد تساعد عَلَى توليد كمون عمل عَلَى مُسْتَوَى الخلية بعد المشبكية

– أَدَّى وضع الأستيل كولين عَلَى سطح الليف العضلي المعالج بمادة تمنع تفككه إِلَى تسجيل منحنيات كمون عمل متتالية مِمَّا يدل عَلَى ان محتوى الحويصلات المشبكية هُوَ الأستيل كولين Ach ( يولد سيالة عصبية بعد مشبكية ).

– لَمْ يولد الأستيل كولين سيالة عصبية عِنْدَ حقنه دَاخِل الليف العضلي مِمَّا يدل عَلَى انه يؤثر عَلَى مُسْتَوَى الفراغ المشبكي و تحديدا عَلَى الغشاء بعد المشبكي و عَلَيْهِ يكون الناقل للسيالة العصبية من العصبون الحركي إِلَى العضلي جزيئة كيميائية ( Ach ) لذا يطلق عَلَى هَذَا النوع من المشابك اسم المشبك الكيميائي Synapse Chimique.

التجربة 02:

علاقة كمونات العمل قبل المشبكية بكمية الوسيط الكيميائي المحررة فِي الشق المشبكي: ( الوثيقة 09 ص 20 ):

عَلَى مُسْتَوَى المشبك تتحول الرسالة العصبية المشفرة بتواترات كمونات عمل فِي العصبون قبل المشبكي تتحول إِلَى رسالة مشفرة بتركيز الوسيط الكيميائي العصبي حَيْتُ كلما زادت توترات كمون عمل قبل المشبكي زادت كمية الوسيط الكيميائي المحرر فِي الشق المشبكي مِمَّا يزيد سعة كمون العمل بعد المشبكي.

و- المراقبة المنسقة للعضلات المتضادة:

تحليل نَتَائِج تجريبية: ( الوثيقة 10 ص 21 ):

– يؤدي تمدد العضلة الباسطة إِلَى تنشيط عصبونها الحركي و تثبيط العصبون الحركي للعضلة المضادة.

– يكون المشبك بَيْنَ العصبون الحسي و الحركي للعضلة الباسطة منبها اما المشبك بَيْنَ العصبون الحسي و الحركي للعضلة القابضة مثبطا.

– تتسبب الرسائل العصبية الناتجة عَنْ شد المغازل العصبية فِي تغيرات المقوية العضلية للعضلات الباسطة و القابضة برفع توترات كمونات العمل للعصبونات المحركة للعضلة المشدودة ( الباسطة ) و تخفيض توترات كمون العمل للعصبونات المحركة للعضلة المضادة.

ملاحظة: يسمى كمون العمل المسجل عَلَى مُسْتَوَى العصبون الحركي للعضلة الباسطة بكمون العمل بعد المشبكي التنبيهي.

يسمى كمون العمل المسجل عَلَى مُسْتَوَى العصبون الحركي للعضلة القابضة بكمون العمل بعد المشبكي التثبيطي.

  • المجال المعرفي 01: آليات التنظيم عَلَى مُسْتَوَى العضوية
  • الوحدة التعليمية 01: التنظيم العصبي

الإدماج العصبي

تحليل نَتَائِج تجريبية: ( الوثيقة 01 – 02 – 03 ص 23 – 24):

تؤدي معالجة الرسائل العصبية من قبل المركز العصبي النخاعي إِلَى تضخيم أَوْ تثبيط المقوية العضلية و بالتالي إحداث أَوْ إيقاف المنعكس العضلي.

يدمج العصبون الحركي باستمرار مجموعة من الكمونات بعد المشبكية مثبطة كَانَت أَوْ منبهة فيرسل كمونات عمل إِذَا كَانَت المحصلة الإجمالية مجموعها أكبر أَوْ يساوي عتبة توليد كمون عمل أَمَّا إِذَا كَانَ الناتج دون العتبة فَلَا يرسل كمونات عمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى