تحضير نص المجتمع المعلوماتي وتداعيات العولمة للسنة الثالثة ثانوي اداب و فلسفة


السنة الثَّـالِثَة ثانوي
اللغة العربية و ادابها للسنة 3 ثانوي اداب و فلسفة و لغات اجنبية
تحضير نصوص اللغة العربية و ادابها للسنة 3 ثانوي اداب و فلسفة و لغات اجنبية

مطالعة موجهة : المجتمع المعلوماتي و تداعيات العولمة لمحمد بخاري

وضعية الانطلاق :

– شهد العالم فِي مطلع القرن العشرين ثورة علمية ومعلوماتية، مَا هِيَ تجلياتها؟
– تجلت تِلْكَ الثورة المعلوماتية فِي نشأة مجتمع جديد يتشارك أبناؤه فِي التواصل دون عوائق ، ويتبادلون الأفكار والآراء.
– أَصْبَحَ العالم نتيجة هَذِهِ الشبكة المعلوماتية قرية صغيرة، فبرزت إِلَى الأفق فكرة العولمة، مَا رأيك إِذَا فِي توجه العالم نَحْوَ فرض نمط حياة موحد؟
– يَبْدُو أنّ للعولمة وجهين فَهِيَّ نعمة ونقمة، فمن جهة لَا يمكن فرض نمط حياة موحد، فلكل مجتمع خصوصياته،وَمِنْ جهة أُخْرَى أسهمت فِي إمداد جسور التواصل بَيْنَ الشعوب .

التعرف عَلَى صاحب النص

هُوَ الدكتور محمد البخاري مواليد دمشق 1948م عربي سوري مِنْ أَصْلِ أوزبكي، يقيم فِي جمهورية أوزبكستان مُنْذُ 1978 وَهُوَ أستاذ مادة التبادل الإعلامي الدَّوْلِي بقسم العلاقات الدولية والعلوم السياسية والقانون، كلية العلاقات الدولية والاقتصاد بمعهد طشقند العالي الحكومي للدراسات الشرقية.لَهُ دكتوراه فِي العلوم السياسية من أكاديمية بناء الدولة والمجتمع التابعة لرئيس جمهورية أوزبكستان للكاتب آثار تتلخص فِي العشرات من الكتب والمقررات تعليمية والمئات من البحوث والمقالات كَمَا ترجم عديد الكتب من الروسية إِلَى العربية..

اكتشاف معطيات النص

– مَا القضية الّتي يعالجها الكاتب؟ هل تراها جزءا من اهتمامك؟لِمَاذَا؟
– يعالج الكاتب قضية التكنولوجيا الإعلامية والعولمة، وتعتبر هَذِهِ القضية جزءا مهما من اهتماماتنا، لِأَنَّّ المعلوماتية أصبحت ضرورة حتمية فِي حياتنا.
– لخّص كل فقرة من فقرات النص و استنبط فكرتها الأساسية.

– الأفكار الأساسية:

-1 ميلاد المجتمع المعلوماتي
– 2 مفهوم المجتمع المعلوماتي
– 3 التحولات الإعلامية وارتباطها بظاهرة العولمة
– 4 الآراء المتباينة فِي تقدير تأثير العولمة

– مَا الّذِي توحي بِهِ لك عبارة ” تداعيات العولمة “؟استنفد من معطيات النص
– توحي عبارة ” تداعيات العولمة ” بتأثير العولمة فِي جميع نواحي الحياة.
– مَا موقف الكاتب من الموضوع الّذِي عالجه:إيجابي أم سلبي؟ موضوعي أم محايد ؟
– يَبْدُو موقف الكاتب إيجابيا، إِذْ أَشَارَ إِلَى ثورة معلوماتية شهدها العالم وتأثّر بِهَا، كَمَا يَبْدُو موضوعيا فِي طرحه، فهو يعرض الآراء المتباينة فِي شأن العولمة

 ـ تَعْرِيف المجتمع المعلوماتي : 

المجتمع المعلوماتي هُوَ المجتمع الَّذِي تصل فِيهِ المعلومة لأي فرد أَوْ أي مجتمع فِي أي مكان من الكرة الأرضية , عبر وسائل الاتصال الحديثة الَّتِي يشكل فِيهَا الحاسب الآلي أهَمُ عنصر .
ـ تعويض المعلوماتية للطرق الإعلامية التقليدية : نتيجة التطور الدائم للمجتمعات أَصْبَحَ من الضروري . استخدام المعلوماتية وَذَلِكَ لارتبط المجتمعات بعضها ببعض , ولاستخدامه فِي مجالات شتى , كتطوير الثقافة والعلوم وَالتَعْلِيم وَالبَحْث العلمي.

ـ تداعيات العولمة :

أثرت العولمة فِي وسائل الإعلام الجماهيرية التقليدية
وغيرت الأوضاع الاقتصادية والسياسية والثقافية للعالم بسرعة هائلة , كَمَا أَنَّهَا جلبت فوائد لَا تقل أهمية عَنْ الثورات الإنسانية بِمَا فِي ذَلِكَ الدول النامية
ـ توحي عبارة ” تداعيات العولمة ” أي تأثيراتها فَهِيَّ تَشْمَلُ مجالات الاختراعات , والإعلام والاقتصاد , والسياسة , والأحلاف العسكرية , والثقافية و….
ـ موقف الكاتب من الموضوع الَّذِي عالجه إيجابي , وَهُوَ موضوعي
**القضية هِيَ العولمة و ظهور المجتمع المعلوماتي // هُوَ المجتمع الَّذِي يرتكز عَلَى إنتاج المعلومة و الحصول عَلَيْهَا و استغلالها فِي خدمة التنمية و التطور.

مناقشة معطيات النص

– مَا هُوَ النمط النصي الغالب عَلَى النص ؟استنتج خصائص مِنْهُ.

– النمط الغالب عَلَى النص حجاجي، وَمِنْ أهَمُ خصائصه: الاعتماد عَلَى الأدلة والبراهين، اللغة المباشرة والدقيقة، استخدام وسائل الإقناع
ـ النمط الغالب عَلَى النص هُوَ الإخباري .
خصائصه : قدم لنا الكاتب معلومات , ثُمَّ أردفها بشروح وتفصيلات , عارضا كل مَا لَهُ علاقة بالموضوع , من أنصار ومعارضين , ثُمَّ توصل إِلَى النتيجة الحتمية .
– هل تشارك مخاوف بعض المرتابين من آثار المعلوماتية و العولمة؟علّل

– نعم، لأننا نتلقى سيل المَعْلُومَات دون مشاركة إيجابية، فنحن نؤدي دور المتلقي السلبي
ـ أنا لَا أشارك مخاوف بعض المرتابين من آثار المعلوماتية والعولمة , لأنه تدفعنا إِلَى أَنَّ نتعلم وننتج ونتسلح , هَذِهِ مظاهر إيجابية وليست سلبية
– مَا هِيَ الروابط المنطقية الّتي تربط بَيْنَ مفاصل ( فقرات ) هَذَا النص ؟

– من الروابط المنطقية الَّتِي تربط بَيْنَ فقرات النص: واو الاستئناف، وحروف الجر كمن.حروف العطف . الاسم الموصول . مِنْ أَجْلِ . مَعَ ذَلِكَ . 

– بَيْنَ أهَمُ الخصائص اللّغوية و الأسلوبية لفن المقال المعاصر مستفيدا من معطيات النص
– أهَمُ الخصائص اللغوية والأسلوبية لفن المقال:
– استخدام الألفاظ الواضحة والجمل البسيطة.
– الابتعاد عَنْ الزخرف اللفظي والتنميق.
– الدقة والتركيز واعتماد الأسلوب المباشر فِي الطرح.

– اللغة السهلة , عدم الميل إِلَى الصور البيانية والمحسنات البديعية . الميل إِلَى بث الثقافة . الموضوعية . وضوح الفكرة . 

استثمار موارد النص:

– عد إِلَى مخبر الإعلام الآلي و اجمع مختلف الآراء عَنْ موضوع العولمة و التكنولوجية الإعلامية ،ثُمَّّ سجل ملاحظاتك و استنتاجاتك
– يعتبر انهيار سور برلين وتفكك الاتحاد السوفيتي وسقوط النظام الاشتراكي انتصاراً للنظام الرأسمالي الليبرالي وَالَّتِي أظهرت مَا يسمى بالنظام العالمي الجديد هُوَ مرحلة متطورة للهيمنة الرأسمالية الغربية عَلَى العالم .هَذَا مَا أوجد “العولمة” وَهِيَ مصطلح يشير المعنى الحرفي لَهُ إِلَى تِلْكَ العملية الَّتِي يتم فِيهَا تحويل الظواهر المحلية أَوْ الإقليمية إِلَى ظواهر عالمية. ويمكن وصف العولمة أيضًا بأنها عملية يتم مِنْ خِلَالِهَا تعزيز الترابط بَيْنَ شعوب العالم فِي إِطَارِ مجتمع واحد لكي تتضافر جهودهم مَعًَا نَحْوَ الأفضل. وغالبًا مَا يستخدم مصطلح “العولمة” للإشارة إِلَى العولمة الاقتصادية؛ أي تكامل الاقتصاديات القومية وتحويله إِلَى اقتصاد عالمي مِنْ خِلَالِ مجالات مثل التجارة والاستثمارات الأجنبية المباشرة وتدفق رءوس الأموال وهجرة الأفراد وانتشار استخدام الوسائل التكنولوجية فالعالم اليوم بَاتَ قرية صغيرة بفضل هَذَا التطور الرهيب لوسائل الاتصال .وخلف هَذَا التعريف نجد نوعا من سيطرة قطب واحد عَلَى العالم ينشر فكره وثقافته مستخدمة قوة الرأسمالي الغربي لخدمة مصالحه. فهو من مورثات الصليبية فروح الاستيلاء عَلَى العالم هِيَ أساسه ولبه وَلَكِن بطريقة نموذجيه يرضى بِهَا المستعمَر ويهلل لَهَا ؛ بَلْ ويتخذ هَذِهِ الصليبية الغربية المتلفعة بلباس العولمة مطلب للتقدم . يقول “بَاتَ روبرتسون”:” لَمْ يعد النظام العالمي الجديد مجرد نظرية ، لَقَدْ أَصْبَحَ وكأنه إنجيل.” الهيمنة إذن أهَمُ شيء أسست لأجله العولمة .وَفِي الطرف الآخر يقف مؤيدون للعولمة ويرون أَنَّهَا تعمل عَلَى تحسين مفهوم الحريات المدنية ويرى الاقتصاديون أن العولمة تشجع التنافس الاقتصادي وان هَذَا التنافس يؤدي ليس فَقَطْ إِلَى تحسين كفاءة المتفوقين فِي الإنتاج وتطوير من هم بمستوى أدنى، بَلْ انه يصب أيضًا فِي مصلحة المواطن، بان يقدم لَهُ السلعة بأفضل نوعية وبأقل ثمن، وأنها ستؤدي إِلَى تطوير الإنتاج الصناعي والزراعي والصحي والخدماتي فِي مجالات الحياة كافة، تفضي بالنتيجة إِلَى أَنَّ تَجْعَلُ الإنسان يعيش حياة مريحة أَوْ مرفهة وصحة جيدة وعمرا أطول.كَمَا أَنَّهَا تخفف العداء بَيْنَ المجتمعات، وتهدئة النزاعات نَحْوَ الحروب بَيْنَ الدول، وتجعل من الأرض مدينة إنسانية تسمى المجتمع المدني العالمي. وتمنح كل إنسان الخيار الَّذِي يناسبه فِي استثمار قدراته وقابلياته فِي الميدان الَّذِي يرغب فِيهِ، وتقضي بِذَلِكَ عَلَى هدر الطاقات البشرية الَّتِي تموت مَعَ أصحابها من دُونَ أَنْ ينتفعوا بِهَا. 
ـ ارتبط مصطلح العولمة أشد الارتباط بالثورة العلمية والمعلوماتية الجديدة وَالَّتِي تكتسح العالم مُنْذُ بداية التسعينات أصبحت القوة الأساسية المسؤولة عَنْ بروز العولمة وإن لَمْ تكن الوحيدة. فالثورة العلمية والتكنولوجية هِيَ الَّتِي جعلت العالم أكثر اندماجا وَهِيَ الَّتِي سهلت وعجلت حركة الأفراد ورؤوس الأموال والسلع والمَعْلُومَات والخدمات، وَهِيَ الَّتِي جعلت المسافات تتقلص وتمثل العولمة نوعا من التداخل الكثيف فِي العلاقات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية بَيْنَ مختلف دول العالم وَالَّذِي من الصعب إن لَمْ يكن من المستحيل ضبط تأثيراته والتحكم فِيهِ بالإجراءات التقليدية كإغلاق الحدود وقطع العلاقات الدبلوماسية مثلا. فالعلاقات الدولية اليوم لَمْ تعد تقتصر فَقَطْ كَمَا عَلَيْهِ الحال من قبل عَلَى العلاقات التجارية (استيراد وتصدير) 
والدبلوماسية (تبادل البعثات) إي تِلْكَ العلاقات الَّتِي كَانَت تقررها الدول بكامل إرادتها فِي إِطَارِ ممارستها لسيادتها عَلَى شعوبها وبلدانها، بَلْ أصبحت اليوم بفضل التقدم الهائل لوسائل المواصلات وثورة المَعْلُومَات وتكنولوجيا الاتصال تتخطى كل الحدود وتحطم كل القيود لتفرض نفسها عَلَى كل المستويات المهمة الحساسة بَعِيدًا عَنْ أية مراقبة مِنْ أَيِّ نوع كَانَت هَذِهِ المراقبة.

 

تحضير نصوص اللغة و الادب العربي للسنة الثَّـالِثَة ثانوي من هُنَا :

تابع كل مَا يَخُصُّ اللغة العربية وادابها للسنة الثَّـالِثَة ثانوي من هُنَا :

ساهم فِي خدمة التَّعْلِيم فِي الجزائر و أرسل لنا ملفاتك لننشرها باسمك عَلَى موقع سلسبيل للتوظيف وَالتَّعْلِيمِ و ذَلِكَ عبر الوسائل التالية:

لَا تتردد فِي ترك تعليق تعبر بِهِ عَنْ استفساراتك و ملاحظاتك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى