تحضير نص مدينة النسيج السنة الثالثة متوسط

تحضير نص مدينة النسيج السنة الثَّـالِثَة متوسط

موقع تعليم التربوي

قسم السنة الثَّـالِثَة متوسط – الجيل الثاني

أهلا ومرحبا بكم زوار موقع تعليم التربوي فِي موضوع جديد، وَفِي إِطَارِ تَوْفِير عدة الأساتذة مِنْ أَجْلِ تيسير مهامهم والرفع من أدائهم المهني و تحسين العملية التعليمية فِي الجزائر طيلة الموسم الدراسي

يسرنا أن نُقَدِّم لكم فِي موضوع اليوم:

تحضير نص مدينة النسيج

كل الشكر موصول لِجَمِيعِ الأساتذة الكرام عَلَى مجهوداهم الجبارة المبذولة لتزويد المحتوى التعليمي لموقع تعليم التربوي، فَلَا تنسوهم بخالص الدعاء والشكر فِي ظهر الغيب

كَمَا نتمنى المساهمة فِي نشر و مشاركة الموضوع لتعم الفائدة عَلَى الجميع

المقطع السابع:  الصناعات التقليدية

فهم المكتوب: قراءة ودراسة نص

المحتوي المعرفي :  مدينة النسيج

اللغة العربية – السنة الثَّـالِثَة متوسط – الجيل الثاني


التعريف بالكاتب

محمد ديب: كاتب وأديب جزائري باللُّغَةِ الفرنسية فِي مجال الرواية والقصة القصيرة و المسرح و الشعر. ولد محمد ديب فِي مدينة تلمسان غرب الجزائر ، من عائلة تلمسانية حرفية و مثقفة ، تلقى تعليمه الابتدائي بالمدرسة الفرنسية ، دُونَ أَنْ يلتحق بالمدرسة القرآنية الَّتِي كَانَ يلتحق بِهَا أقرانه ، وَبعْدَ وفاة والده سنة 1931م بدأ فِي الكتابة الشعرية ، وَمِنْ سنة 1938م إِلَى 1940م سافر إِلَى منطقة قرب الحدود الجزائرية المغربية ليتولى التدريس هُنَاكَ ثُمَّ عمل محاسبا فِي مدينة وجدة ، تمَّ تجنيده سنة 1942م ضمن جيوش الحلفاء خِلَالَ الحرب العالمية الثَّـانِيَة واشتغل كمترجم بَيْنَ اللغتين الفرنسية و الإنجليزية بالجزائر العاصمة .

نص مدينة النسيج

نص مدينة النسيج

كَانَ الْبَرْدُ قَارِسًا، وَلكَِنَّ الشَّمْسَ تَتَأْلأُ وَالأُسَرُ التَِّي يَتَعَاطَى جَمِيعُ
أَفْرَادِهَا مِهْنَة الْحِيَاكَةِ كَانَتْ فِي هَذَا الْعَهْدِ، رُبَّمَا أَكْثَرَ مِنْ أَيِّ عَهْدٍ مَضَى
لَا يُحْصَى عَدَدُهَ: الرِّجَالُ مُعَلَّقُونَ وَراء أَنَوَالِهِمُ الْعَتِيقَةِ، وَالنِّسَاء تنَْدِفُ
الصُّوفَ أَوْ تَغْزِلُهُ. كَانَتْ عَيْني نَفْسُهَا تَحْصُلُ مِنْ حِينٍ إِلَى حِينٍِ عَلَى
جُززٍَ مُلَطَّخَةٍ بِالدُّهْنِ، مُثْقَلَةٍ بِالتُّرَابِ وَالبْعََر، فَتُنَظِّفُهَا وَتُهَيِّئُهَا، وتحمِلُها
إِلَى سُوقِ الْغَزْلِ، بعَْدَ عَدَدٍ مِنَ الأيَّامِ يَقِلُّ أَوْ يَكْثُرُ تَبَعًا لِمَا تُطِيقُهُ قُواهَا
رِطْا أَوْ رِطْلَيْنِ مِنَ الْخُيُوطِ النَّاعِمَةِ اللَّيِّنَةِ اللَّوْنِ.
عَلَى أَنّ الْمَشْهَدَ الْمُشَجِّعَ الْمُنْعِشَ إنِمََّا مَشْهَدُ الْمَعَامِلِ. إنِّ هَذِهِ الْمَعََامِلَ
كَانَتْ مُنْذُ زَمَن غَيْر بعَيدٍ تعَْمَلُ فِي تثَاَقُل. مَنْ ذَا الَّذِي لَا يتََذَكَّر؟ تشَْهَدُ
عَلَى ذَلِكَ تِلْكَ الأَسْحَارُ التَِّي كَانَتْ فِيهَا عَيْني تَقِفُ فِي سُوقِ الْغَزْ لِ
مَعَ كَثِيرَاتٍ غَيْرهَا، وَهِي تَنْتَظِرُ فِي مَلَلٍ، عَسَى أَنْ تَجِد زَبونًا يَشْتَرِي مِنهَا
غَزْلَهَُا، وَلكَِنْ مَا إنِ أَخَذَتْ صَفَّارَاتُ الإنْذَارِ تُوَلْوِلُ، حَتَّى أَلَمََّْتْ بِالْمَعَامِلِ
حُمَّى مَسْعُورَةٌ، فَمَا مِنْ حَيٍّ، وَمَا مِنْ مَكَانٍ، بَلَْْ مَا مِنْ ضَاحِيَةٍ إلَّا واهتَزَّتْ
بنِشَاطِ الحَْائكِِينَ، فحََيْثُمَا تذَْهَبْ يسَْتَقْبِلْكَ اصِْطِفَاقُ الأمشاط.
الأنْوَالُ تَلَتَهِمُ الْغَزْلَ وَتَسْأَلُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ، فَا شَيْءَ يُشْبِعُ جُوعَهَا
الشَّدِيدَ الْمَجْنُونَ إِلَى هَذَا الْعَلَفِ الْوَافِرِ : الصُّوف.
إنّ المَدينَةَ القَدِيمَةَ التّي كَانََت مَدِينَة أَصْحاَب حِرَفٍ، تُضْحِي الآن
بِغَفْوِها العَتِيق وتَسْتَحِيلُ إِلَى مَدينَةٍ صِنَاعيّة، ومنذ انْطَلَقَ هَذَا اللَّهَبُ
عَدَل الحَاكِمونَ من تلْقَاءِ أنْفُسهم عَنْ تَعَسّفِهِم القَديم، فهُم الآن
يَنْتَزِعون من أَيْدي البَائِعاتِ أيّ صُوفٍ مهما يَكُن شَأَنَّهُُ.

محمد ديب. النّول. ترجمة سامي الدروبي

أسئلة الفهم

– بِمَا ابتدأ الكاتب النص؟ ج: بوصف جو المدينة القارس
– هل سبق هَذَا العقد. عقد عرفت فِيهِ هَذِهِ المدينة صناعة الحلي بكثرة. ج: لَا.
– من هِيَ (عيني ) . ج: هِيَ امراة من أهل المدينة – لِمَاذَا ذكرها الكاتب؟ ج: ليبين معاناتها.
– كَيْفَ كَانَ حال المعامل. ج: كَانَت فِي عمل متثاقل.
– لِمَاذَا يمتهن كل أفراد الأسرة مهنة الحياكة؟ ج :لبرودة الطقس فِي هَذِهِ المدينة .
– فرق الكاتب بَيْنَ عمل يقوم بِهِ الرجال وعمل تقوم بِهِ النساء ، وضح عمل كل منهما؟ الرجال معلقون وراء أنوالهم ، والنساء يندفن الصوف .
– ” عيني ” مثال للمرأة الَّتِي تعاني ، صف معاناتها وبين سبب هَذِهِ المعاناة . معاناتها مِنْ خِلَالِ مَا تحصل عَلَيْهِ من حين لآخر جُزَزٍ ملطخة …مثقلة .
– كَيْفَ ساهمت الحرب فِي صناعة النسيج ؟ مِنْ خِلَالِ الجوع الشديد الَّذِي أصاب الناس.
– قيمة العمل بارزة فِي النص وضحها. هُنَاكَ قيمة إقتصادية وَهِيَ تَتَجَلَّى فِي دفع حركة الإنتاج الوطني .
– بم ابتدأ الكاتب النص ؟ بوصفه جو المدينة القارس .
– هل سبق هَذَا العقد ، عقد عرفت فِيهِ هَذِهِ المدينة صناعة النسيج بكثرة ؟ لَا .
– من ‘ عيني ‘ ؟ هِيَ امرأة من أهل المدينة.
– لَمْ ذكرها الكاتب ؟ ليبين معاناتها.
– كَيْفَ كَانَ حال المعامل ؟ كَانَت فِي عمل متثاقل.
– مَا الَّذِي غير حالها ؟ الحرب .
– هل بقيت المدينة ، مدينة صناعة تقليدية ؟ لَا بَلْ تحولت إِلَى مدينة صناعية.
– كَيْفَ أضحى حال الحاكمون ؟ عدلوا عَنْ تعسفهم وأضحو يأخذوا كل صوف مهما يكن شأنه.

شرح المفردات

  • تندف: تضرب الصوف ليرقّ ويزول تلبّده.
  • جزز: قطع الصوف.
  • غفو: النوم القليل.
  • تولون: تهتمون
  • المت: نزلت.
  • مسعورة : مُصَابٌ بِدَاءِ السُّعارِ.
  • اصطفاق: اضطراب واهتزاز.
  • الأنوالُ: وَهُوَ الَّذِي يحاك عَلَيْهِ الثوب
  • عدل: رجع
  • تعسفهم: ظلمهم
  • البعر: فضلات الماشية.

الفكرة العامة

  • يتحدث النص عَنْ تغير حالة مهنة النسيج فِي مدينة النسيج الَّتِي كَانَت تعد واحدة مِنْ أَهَمِّ المهن المزدهرة والمشهورة، ويسلط الضوء عَلَى التحولات الَّتِي طرأت عَلَى هَذِهِ المهنة خِلَالَ الأحداث التاريخية.

الأفكار الاساسية

  1. يقدم الكاتب وصفًا للأجواء فِي مدينة النسيج ويعكس حالة الكساد والثقل الَّتِي كَانَت تسيطر عَلَى المدينة وسكانها.
  2. يتناول تأثير الحرب عَلَى حال المدينة، حَيْتُ يتغير الوضع من حالة منخفضة النشاط إِلَى نشاط مكثف نتيجة للاستجابة لاحتياجات الحرب.
  3. يسلط الضوء عَلَى تحول المدينة من مركز حرفي تقليدي إِلَى مدينة صناعية، حَيْتُ يظهر التطور فِي مجال النسيج.

المغزى العام من النص

  • يتناول النص فكرة أهمية الجودة فِي العمل والإنتاج عَلَى حساب الوقت، حَيْتُ يظهر أن الناس يولون اهتمامًا أكبر لجودة المنتج وإتقانه، ويركز عَلَى أهمية الإتقان والجودة فِي العمل والحرف.
 

حل أقوم مكتسباتي ص 138 للسنة الثَّـالِثَة متوسط

حل أقوم مكتسباتي ص 138 للسنة الثالثة متوسط
حل أقوم مكتسباتي ص 138 للسنة الثَّـالِثَة متوسط

تصف الفقرة التحول الكبير الَّذِي طرأ عَلَى المدينة القديمة الَّتِي كَانَت معروفة بأنها مدينة حرفية، حَيْتُ كَانَ الأهل يمارسون مهنًا يدوية. وَمَعَ ذَلِكَ، فَإِنَّها الآن تختلف بِشَكْل جذري، إِذْ أصبحت مدينة صناعية. يتناول النص الانتقال من الحياكة اليدوية الهادئة والبسيطة إِلَى النشاط الصناعي الحديث والمعقد.

ويُشير النص إِلَى أَنَّ هَذَا التحول كَانَ محفوفًا بجهد الحاكمين، حَيْتُ انتهوا عَنْ تعسفهم السابق فِي معاملة النساء البائعات. الآن، يقومون بنزع أي كميات من الصوف تجدها فِي أيدي النساء، مهما كَانَت كميتها. يُظهر النص التحول فِي النشاط الاقتصادي للمدينة وكيف أن السلطات تسعى إِلَى استغلال الموارد بفعالية فِي سياق الصناعة الجديدة.

حل أتذوق نصي ص 138 للسنة الثَّـالِثَة متوسط

<yoastmark class=

  • مَا الأسلوب الغالب عَلَى النص؟ مثل لذلك.
    • الجواب: الأسلوب الغالب هُوَ الأسلوب الخبري، كَمَا فِي قوله: “إنَّ هَذِهِ المعامل تُضْحِي…”.
  • مثِّل للأسلوب الأقل حضورا فِي النص؟
    • الجواب: الأسلوب الأقل حضورا هُوَ الأسلوب الإنشائي، كَمَا فِي قوله: “من ذا الَّذِي لَا يتذكر؟”.
  • استخرج بعض التعابير المجازية وعبِر عَنْهَا بالتعبير الحقيقي، مَا الفرق الَّذِي تلاحظه.
    • الجواب:
  • التعبير المجازي: “صفارات الإنذار تولول”.
  • التعبير الحقيقي: “المرأة تولول”.
    • الفرق: التعبير الحقيقي يستخدم الألفاظ فِي معانيها الحقيقية بِدُونِ تجاوب، أَمَّا التعبير المجازي فيستخدم الألفاظ فِي معانٍ غير حقيقية للتعبير عَنْ التلازم أَوْ المشابهة.
  • استخرج من النص مَا يوافق الآية: “يوم يقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد” – سورة ق 30.
    • الجواب: “الأنوال تلتهم الغزل وتسأل هل من مزيد”.

حل أوظف تعلماتي ص 138 للسنة الثَّـالِثَة متوسط

 

<yoastmark class=

يتناول النص وصفًا لعملية النسيج حَيْتُ يُشبه الأنوال بأنها كائن يأكل الخيوط ويتسائل إِذَا كَانَ هُنَاكَ المزيد. يظهر هَذَا اللفظ بِأَنَّ العملية اليدوية للنسيج تستهلك الغزل بِشَكْل کَبِير، مِمَّا يشير إِلَى الجهد الكبير المبذول فِي هَذِهِ الحرفة واستهلاكها للوقت والجهد. الاستفسار عما إِذَا كَانَ هُنَاكَ المزيد يعكس الحاجة المستمرة لزيادة الإنتاج.

يُصوّر النص امرأة أثناء إعدادها لواحدة من الأطباق التقليدية، ويسلط الضوء عَلَى صبرها واهتمامها بالتفاصيل. يتأمل القارئ فِي درجة الصبر اللازمة لإتمام عملية الطهي وكيف يظهر الإتقان فِي كل تفصيلة. يُسلّط النص الضوء عَلَى الجهد المستمر والتفاني الَّذِي يحتاجه العمل اليدوي التقليدي وكيف يتطلب الأمر صبرًا کَبِيرًا لِتَحْقِيقِ الجودة والإتقان فِي الطهي.

تحضير جميع نصوص ودروس اللغة العربية للسنة الثَّـالِثَة متوسط

 


أن واجهتك أي مشكلة فِي إحْدَى روابطنا يرجى اللجوء إِلَى صفحة اتصل بنا لمراسلتنا ، يمكنكم  المساهمة بنشر أعمالكم عَلَى الموقع، وَعَلَى الراغبين فِي ذَلِكَ مراسلتنا عَلَى البريد الإِِلِكْترُونِي:  [email protected]

مِنْ أَجْلِ الاستفسار أكثر يمكنكم إرسال رسائل أَوْ تعليق  عَلَى موقعنا و سنكون فِي خدمتكم و نجيب عَلَى استفساراتكم و كذلك انتم سند لنا و دعم لنا

يمكنكم متابعتنا عَلَى:

★ لَا تنسى دعمنا لنواصل★

لَا تقرأ و ترحل، شاركنا برأيك .فتعليقاتكم و لو بكلمة “شكرا”

هِيَ بمثابة تشجيع لنا للاستمرار

 

عَنْ الموقع

المدونة Taa3lim.com هِيَ الموقع الإِِلِكْترُونِي الأول فِي المنطقة. مهمته مُوَاكَبَة كل المستجدات والأحداث التربويـــة وفق رؤية إعلامية مهنية تتوخى خلق فضاء تعلــيمي مهني متفتح الآفاق يهدف إِلَى النهوض بالمجال التربـــوي عَلَى مُسْتَوَى الجهة ،فِي شكله الحالي و الانفتاح عَلَى المُسْتَوَى العام فِي إِطَارِ أنشطته المستقبلية
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا anasd

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *