تحضير نص من المؤثرات الحزبية على الشعراء لغة عربية سنة اولى ثانوي

القائمة الرئيسية

الصفحات




تحضير نص من المؤثرات الحزبية على الشعراء لغة عربية  سنة اولى ثانوي

تحضير نص من المؤثرات الحزبية عَلَى الشعراء لغة عربية  سنة اولى ثانوي  اننا بصدد ان نستعرض لكم تفاصيل التعرف عَلَى اجابة سؤال تحضير نص من المؤثرات الحزبية عَلَى الشعراء لغة عربية  سنة اولى ثانوي  وَالَّذِي جاء ضمن المِنْهَاج التعليمي الجديد فِي الجزائر , ولذلك فإننا فِي مقالنا سنكون اول من يقدم لكم تفاصيل التعرف عَلَى تحضير نص من المؤثرات الحزبية عَلَى الشعراء لغة عربية  سنة اولى ثانوي  .

اكتشاف معطيات النص

1)خص الشاعر طربه و تطربه لبني هاشم (آل البيت) و قَد ابعد عَنْ نفسه التغزل بالنساء و اللعب و الله.

2)الامر الَّذِي دفع الشاعر إِلَى نَظَّمَ هَذِهِ القصيدة هُوَ دفاعه عَنْ اهل النبي صلى الله عَلَيْهِ و سلم (بني هاشم) و احقيتهم بالخلافة.

3) وصف الشاعر بني هاشم بخير بني آدم و حواء و بالعفة و النزاهة و الطهارة و غيرها من الصفات النبيلة.




4) يَبْدُو الشاعر شديد الارتباط ببني هاشم و هَذَا مَا نجده متجليا فِي مجمل ابيات القصيدة.

5)وقف رضا الكاتب عَلَى بني هاشم و هَذَا دليل عَلَى حبه الشديد لَهُمْ و وقف غضبه عَلَى بني امية و هَذَا يدل عَلَى شدة الحقد الَّذِي يكنه الشاعر لبني اميه.

6)اتهم الشاعر الَّذِي يعيبونه عَلَى هَذَا الموقف بالهجاء و الضلال ذاكرا صفاتهم الرذيئة.

7)افاد الاستفهام فِي البيت السابع التوبيخ و التأنيب.الشاعر هاشمي المذهب و ابيات القصيدة تؤكد هَذَا الحكم. 

مناقشة معطيات النص

1)نفسر اعراض الشاعر و ترفعه عما انشغل بِهِ غيره بعفته و خلاص عقيدته الاسلامية و تمسكه بِهَا.

2)لَقَدْ نَظَّمَ الشاعر هَذِهِ القصيدة و هُوَ فِي مرحلة الشيخوخة و العبارة الدالة عَلَى ذَلِكَ هِيَ “و لَا لعبا مني و ذو الشيب يلعب”.

3)جاء فِي البيت السادس قول الشاعر “خفضت لَهُمْ مني جناحي مودة” و هِيَ كناية عَنْ التواضع و الحب الشديد الَّذِي يكنه الشاعر لقوم النبي صلى الله عَلَيْهِ و سلم.

4)فائدة تكرار حرف الجر “إِلَى” فِي القصيدة هِيَ نَظَّمَ القصيدة و تسلسلها.

5)عرض الشاعر بخصومه و قدم فيهم تِلْكَ الصفات الوضيعة و نحن بدورنا لَا يمكن لنا ان نعارض موقفه هَذَا باعتبار بني هاشم هم الاحق فِي الخلافة الاسلامية.

6)الفرق بَيْنَ كلمتي “واجبا” و “اوجب” هُوَ ان الأُوْلَى جاءت اسم فاعل بالاستقبال اما الثَّـانِيَة فانها تفيد التحيين اي “الآن” و المعنى منتهي فِي الثَّـانِيَة.

7)يرى الشاعر ان بني هاشم اولى بالخلافة من غيرهم و من مبرراته هِيَ انهم اهل المكارم الَّتِي اعلت قريشا و رايي ان اثبات الشاعر فِي محله لان بني هاشم اقرب إِلَى النبي صلى الله عَلَيْهِ 

تحديد بناءالنص

1)خص الشاعر بولائه بني هاشم و دعم ولائه بذكر صفاتهم النبيلة و المتخلقة.

2)لَقَدْ وصف الشاعر بني هاشمبتلك الصفات الحسنة و كلها صفات ثابتة حقيقية و متجسدة فِي حياتهم و اخلاقهم.

3)النمط الغالب عَلَى النص هُوَ النمط الوصفي الحجاجي و من خصائصه نذكر : كثرة الافعال الماضية , اغلبه اساليب اخبارية. 

تفحص الاتساق و الانسجام

1)الضمير المتكرر فِي جل ابيات القصيدة هُوَ النفي و دلالته مخالفة و معايرة بني امية من حَيْتُ اراد ضربهم فِي اضعف نقاطهم و هِيَ التغزل بالنساء و اللهو.

2)الحرف الَّذِي ربط البيت الثاني بالثالث هُوَ “لكن”الَّذِي يفيد الاستدراك و التعقيب

3)تكرر حرف “إِلَى” فِي البيت الثالث و الرابع حَتَّى يؤكد الشاعر مَدَى حبه للهاشميين

4)الزمن الَّذِي غلب عَلَى معظم ابيات القصيدة هُوَ الزمن الماضي تجلى اثره فِي السرد و الوصف.

5)جاء فِي البيت 12 ضمير “هم” و نجد مَا يرادفه فِي المعنى مِنْ خِلَالِ البيت 3 فِي قوله “اهل الفضائل و النهى”

مجمل القول فِي تقدير الكلام

1)تندرج القصيدة ضمن الشعر السياسي بحكم ان الشاعر يدافع عَنْ الهاشميين و احقيتهم فِي الخلافة.

2)يَبْدُو الشاعر هاشمي النزعة و كَمَا نجد نزعته سياسية انفعالية دفاعية.

3)اعتمد النص عَلَى فكرتين رئيسيتين الاولىتظهر مِنْ خِلَالِ الثناء عَلَى الهاشميين و امتداحهم و الثَّـانِيَة معاكسة تماما مِنْ خِلَالِ هجاء الامويين و الزدراء من اخلاقهم الفاسدة.

4) اعتمد الشاعر عَلَى الاسلوب المباشر فِي سرد افكاره و ذَلِكَ بحكم انه جسد مبدأ الحقيقة فِي تعبيره و اهذا جاء ابلغ من المجاز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى