تحضير نص من معاني العيد للسنة الثانية متوسط

تحضير نص من معاني العيد

موقع تعليم التربوي

قسم السنة الثَّـانِيَة متوسط الجيل الثاني

السلام عَلَيْكُم , أهْ لَاً بِكُم متابعي و زوار موقع تعليم التربوي

نُقَدِّم لكم فِي موضوع اليوم :

تحضير نص من معاني العيد 

أتمنى المساهمة فِي نشر و مشاركة الموضوع لتعم الفائدة عَلَى الجميع.

المقطع السادس:  الأعياد

فهم المكتوب : قراءة ودراسة نص

المحتوي المعرفي :   من معاني العيد

اللغة العربية – السنة الثَّـانِيَة متوسط – الجيل الثاني

[نمط المقسم = “صلب” أعلى = “20” أسفل = “20”]

النص

يا أيهُّا المُتْرَفون، اذْكُروا الذّين لَا يجَِدون مَا ينُفْقُون، ويا أيهّا
المُعَيدُِّونَ اذُْكُروا اللَّذِينَ عَيدَُّوا فِي السُّجون، ويا أيهّا الآباء اللَّذِينَ مازالوا
يتَمََتعُّون باجْتِماع الشَّمْل، ورُؤْية الأَوْلاد والأهْل، اذُْكُروا اليتَامَى اللَّذِينَ
اغْتاَل المَوْت آباءََهم، والأَياَمَى إلَّاّئي حَصَد الرصّاصُ أزْوَاجَهُنّ.
ويا أيهّا المُسلمُون جميعاً، لَا تخَْدَعْكم المَظاهر وُالأزْياء، وأمْعِنوا
النظََّر فِي بوََاطن الأشْياءَ، وَلَا تحَْسَبوُا أنَّ أمتَّكَم هِيَ كل مَا ترََوْن، فَإِنَّّ
مِن وَرَاءِ مَا ترََوْن، من هَذَا العَدَدِ الضّئيلِ، عَدَدا لًيس بالقَليلِ، مِمَّنْ
عُدِمَ الكِسَاء والقُوتَ، ولفََظَتْه البيُوُتُ، وَلَمْ يبَقْ إلَّاّ أن يمَُوتَ، واعْلَموا
أنّ العِيد، يَجِبُ أن يعَُمّ الأمّة كلّها وإلاّ فليس بِعِيدٍ، وأيّ عِيدٍ لَمَْنْ
ينَعَْم بالعَيش الرغَِّيد، ومِن حَولِه إخوانٌ لَهُ فِي جُهْدٍ جَهيدٍ؟ وكيف
ينَعَْم بِالعِيد، مَن يرى أطفالَ جَاره، الَّذِي أُبعِْد عنهم، دُونَ أَنْ يعَْلَمُوا
لَهُ رُجوعا، يقَْضُون لَيْلَهم يتَضََوّرون جُوعاً، وَلَا يذَُوقوُن هُجوعا.
واذُْكُروا كَيْفَ كَانَ عِيدُكم الدّنيا بأجْمَعها، إِذْْ كَانَ عَلَمُكم يرُفَرِْف
عَلَى بِقاعِها بأجْمَعها، وما بَلََْغْتمَّ ذَلِكَ، إلَّاّ بِتضََامُنكم وتعََاُونكم
» المُؤمن للمُؤمن كالبنُيان يشَُدّ بعَضه بعَضا « : وعَمَلكم بقول نبيَكّم
.» لَا يؤُْمن أَحَدُكم حَتَّىّ يحُبّ لأخيه مَا يحُِبّ لنفسه « : وبقوله
وَلَكِن تبدو عَلَى مامح هَذَا العيد، مَخَايِلُ عهْدٍ جَديد، وتلَُوحُ فِي
الأفقُ القَريب – لَا البعيد – طائعُ مستقبلٍ سعيدٍ. حقّقَ الله الأمل
وأدنى الرجّاءَ، وأبدل المسلمين مِن ضِيقهم فَرَجاً.

                                  أحمد سحنون، دراسات إسلامية، ص: 123

التعريف بالكاتب

رأى أحمد سحنون النور فِي بلدة ليشانة قرب مدينة بسكرة عام 1907م، حَيْتُ فقد والدته وَهُوَ لَا يزال رضيعاً. تكفّل والده، الَّذِي كَانَ معلمًا للقرآن الكريم، بتربيته ورعايته. بفضل جهود والده ومعلمين متفانين، تمكّن أحمد من حفظ كتاب الله فِي سن الاثنتي عشرة. استمر فِي مسيرة التعلم حَيْتُ اكتسب مبادئ اللغة العربية والشريعة الإسلامية من مشايخه العلماء، وَمِنْ بينهم الشيخ محمد خير الدين والشيخ محمد الدراجي والشيخ عبد الله بن مبروك.

مُنْذُ الصغر، اتخذ أحمد سحنون الكتب مصدر إلهامه وشغفه، حَيْتُ درس وقرأ مجموعة واسعة من الكتب الأدبية. استمر فِي امتصاص حضارة الأدب القديمة والمعاصرة.

أسئلة الفهم

  • س: من يخاطب الكاتب فِي هَذَا النص؟ ج: يخاطب الكاتب فِي هَذَا النص الأغنياء.
  • س: مَا المناسبة الَّتِي يتحدث عَنْهَا الكاتب؟ ج: يتحدث الكاتب عَنْ قدوم العيد.
  • س: من يدعونا الآباء؟ ج: يدعونا الآباء لمساعدة الأشقياء.
  • س: فِي ليلة العيد، يطلع نجمان، لمن هذان النجمان؟ ج: النجمان هُمَا نجم سعود ونجم نحوس، الأول للسعداء والثاني للأشقياء.
  • س: كَيْفَ يستقبل السعداء العيد؟ وكيف يستقبله الأشقياء؟ ج: السعداء يعدون لأنفسهم صنوف الأردية والحلل، أَمَّا الأشقياء فيئنون لأنهم لَا يستطيعون إسعاد أبنائهم.
  • س: إِلَى من دَعَا الكاتب السعداء؟ ولماذا؟ ج: دَعَا الكاتب السعداء لمد يد العون للأشقياء، ليسجلوا لأنفسهم بابًا من أبواب المروءة والإحسان.
  • س: مَا الشعور الَّذِي يتملك المؤمن عِنْدَ رؤيته لطفلة مسكينة؟ ج: لَا يستطيع أن يملك عينيه من البكاء وَلَا قلبه عَنْ الخفقان، يحزن لحالها.
  • س: مَا التصرفات الصادرة عَنْهَا لإخفاء بؤسها؟ ج: تتوارى وراء الجدران والأسوار خجلًا من أترابها.
  • س: مَا هِيَ ردة فعله تجاه هَذَا المنظر؟ لِمَاذَا؟ ج: الحنو عَلَيْهَا لأنه يعلم أن جميع مَا جمع لَهُ من صنوف السعادة لَا يوازي ذرة من السعادة الَّتِي يشعر بِهَا عِنْدَمَا يمسح دمعتها ويسعدها.
  • س: مَا واجب الأغنياء نَحْوَ الفقراء؟ ج: واجب الأغنياء نَحْوَ الفقراء هُوَ مساعدة الفقراء والإحسان إِلَيْهِمْ.

شرح المفردات

  • يطلع: يَبْدُو، يظهر.
  • أعدّ: حضَّرَ، هِيَّأَ.
  • صنوف: أنواع.
  • الأردية: الثياب.
  • يايينون: ياتوججون.
  • يتصدّع: يتشقّق.
  • يفاخرون: يُبَاهُون.
  • مَنَاضِد: طاولات.
  • يعلّلون: يُشْغِلُون.
  • يُفيضوا: يُفرِغوا.
  • النزر: القليل.
  • يؤمن: يُصَدِّق.
  • بالية: قديمة، رثّة.
  • تتوارى: تختفي، تختبئ.
  • أترابها: أقرانها، أندادها.
  • بؤس: فقر مدقع.
  • رثاثة: اهتراء.
  • بُدّ: مَهْرَب، مَفَرّ.
  • الحُنُوّ: العطف.
  • لَا يُوازي: لَا يُساوي، لَا يُعادل.
  • المترقرقة: المتلألئة.
  • أرزاء: المصائب.

الفكرة العامة

  • يتحدث الكاتب، فِي هَذَا النص عَنْ معنى العيد وكيف يجمع بَيْنَ السعيد والشقي، مشددًا عَلَى أهمية دعوة الأغنياء لمساعدة الفقراء، حَيْتُ يتوجب عَلَى السعيد مساعدة الفقير ليتذوق طعم الفرحة.

الأفكار الاساسية

  • ليلة العيد تشكل لحظة اجتماع بَيْنَ الأشقياء والسعداء، ويتناول الكاتب انقسام الناس فِي العيد بَيْنَ السعيد والشقي، مؤكدًا عَلَى أهمية مشاركة الفرحة مَعَ الجميع.

  • يحث الكاتب الأغنياء عَلَى مساعدة الفقراء وتقديم المساعدة والعون لَهُمْ، مشددًا عَلَى ضرورة الاهتمام بالبؤساء وتحفيز الإحسان والعطف نحوهم.

المغزى العام من النص

  • يبرز الكاتب أن فرحة العيد تتمم بالتعاون ومساعدة الأغنياء للفقراء، حَيْتُ يعم الفرح والسرور عِنْدَمَا يُشَارِكُ الجميع فِي هَذِهِ الفعاليات.
  • يشير الكاتب إِلَى قول النبي صلى الله عَلَيْهِ وسلم حول أهمية إدخال السرور عَلَى المسلمين كإحدى أفضل الأعمال.
  • يشجع الكاتب عَلَى استمرار البحث عَنْ العلم وأهمية الاستمرار فِي التعلم، حَيْتُ يذكر أن الإنسان يظل عالمًا مَا دام فِي سعيه لاكتساب المعرفة.

حل أتذوق نصي ص 114 للسنة الثَّـانِيَة متوسط

 

  1. استخراج من النص ثلاثة أساليب إنشائية مختلفة وأنواعها:

    • س1: هل لأولئك السعداء؟ (استفهام)
    • س2: فيا أيها الأغنياء، ماذا أعدوا لَهُمْ؟ (نداء)
    • س3: ماذا يحمل العيد للأيتام والفقراء؟ (استفهام)
  2. حدد أركان التشبيه فِي المثال الآتي: “تتطاير فِيهِ الأحلام الجميلة حول أسرتهم تطاير الحمائم البيضاء حول المروج الخضراء؟”
    • س: مَا الَّذِي يشبه فِي هَذَا المثال؟
    • ج: يشبه الأحلام الجميلة حول أسرتهم تطاير الحمائم البيضاء حول المروج الخضراء.
    • س: مَا هُوَ نوع التشبيه فِي هَذَا المثال؟
    • ج: التشبيه المستمر أَوْ المباشر.
  3. قارن بَيْنَ التعبيرين: “يبيتون قلقين” و”يبيتون ليلتهم عَلَى مثل الجمر”، وأيهما أبلغ وأجمل فِي التعبير؟
    • س: كَيْفَ تقارن بَيْنَ “يبيتون قلقين” و”يبيتون ليلتهم عَلَى مثل الجمر”؟
    • ج: “يبيتون ليلتهم عَلَى مثل الجمر” أبلغ وأجمل فِي التعبير لأنها تحمل صورة بيانية تجسد القلق والحرارة.
  4. مَا الصورة البيانية فِي قوله: “أشعة السعادة”؟

    • س: مَا هِيَ الصورة البيانية فِي “أشعة السعادة”؟
    • ج: الصورة البيانية هِيَ كناية عَنْ العطاء، حَيْتُ يُستخدم مصطلح “أشعة” للدلالة عَلَى نشر وانتشار السعادة كَمَا تشع الشمس بأشعتها.

حل أوظف تعلماتي ص 114 للسنة الثَّـانِيَة متوسط

حل أوظف تعلماتي ص 114 للسنة الثانية متوسط
  • وجه نصيحة لزملائك تذكرهم مِنْ خِلَالِهَا بان لَا ينسوا فِي غمرة فرحتهم ،زملائهم  الفقراء يوم العيد ، موظفا أساليب انشائية وما تراه مناسبا من صور فنية .

أيها الزملاء الأعزاء،

أتمنى لكم عيد فطر سعيد مليء بالفرح والسرور. أود أن ألفت انتباهكم إِلَى أهمية الاعتناء بزملائنا الأقل حظًا فِي هَذِهِ الأيام المباركة. لَا ينبغي أن نغفل عَنْ الواقع الَّذِي قَد يواجهه البعض فِي ظل فرحنا الشخصي. لذا، أدعوكم للتفكير فِيمَا يلي:

فِي هَذَا الوقت السعيد، لَا تنسوا أن تمدوا يد العون للزملاء اللَّذِينَ قَد يكونون فِي حاجة إِلَى دعمنا. هل فكرتم يومًا فِي كَيْفَ يُمْكِنُنَا مشاركة فرحتنا مَعَهم؟ دعونا نستمتع بلحظات السعادة ونتذكر بِأَنَّ لدينا دورًا فِي جعل عيدهم مميزًا أيضًا.

لنتخيل سويًا الفرحة الَّتِي يمكن أن نوفرها لزملائنا، ولنكن جزءًا من تحقيق تجربة عيد استثنائية للجميع. كَمَا ينمو الزهر فِي حديقة جميلة، لنجعل عيدنا ينمو بالفرح والتضامن مَعَ كل زملائنا، خاصة اللَّذِينَ يحتاجون إلينا فِي هَذِهِ اللحظات.

فلنكن وعيناً ومساهمين فِي إضفاء لمسة إيجابية عَلَى حياة من حولنا. عيد سعيد للجميع، ولنجعله فرحة تمتد إِلَى كل القلوب.

[نمط المقسم = “صلب” أعلى = “20” أسفل = “20”]

أن واجهتك أي مشكلة فِي إحْدَى روابطنا يرجى اللجوء إِلَى صفحة اتصل بنا لمراسلتنا ، يمكنكم  المساهمة بنشر أعمالكم عَلَى الموقع، وَعَلَى الراغبين فِي ذَلِكَ مراسلتنا عَلَى البريد الإِِلِكْترُونِي:  contact@taa3lim.com

مِنْ أَجْلِ الاستفسار أكثر يمكنكم إرسال رسائل أَوْ تعليق  عَلَى موقعنا و سنكون فِي خدمتكم و نجيب عَلَى استفساراتكم و كذلك انتم سند لنا و دعم لنا

يمكنكم متابعتنا عَلَى:

★ لَا تنسى دعمنا لنواصل★

لَا تقرأ و ترحل، شاركنا برأيك .فتعليقاتكم و لو بكلمة “شكرا”

هِيَ بمثابة تشجيع لنا للاستمرار

عَنْ الموقع

المدونة Taa3lim.com هِيَ الموقع الإِِلِكْترُونِي الأول فِي المنطقة. مهمته مُوَاكَبَة كل المستجدات والأحداث التربويـــة وفق رؤية إعلامية مهنية تتوخى خلق فضاء تعلــيمي مهني متفتح الآفاق يهدف إِلَى النهوض بالمجال التربـــوي عَلَى مُسْتَوَى الجهة ،فِي شكله الحالي و الانفتاح عَلَى المُسْتَوَى العام فِي إِطَارِ أنشطته المستقبلية
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا anasd

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *