رئيس الجزائر يدعم مونديال قطر ويندد بحملات التشويه

 

الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون
الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون

أعلن الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، فِي حديثه” لموقع أنيس العرب “دعمه الكامل لدولة قطر بخصوص تنظيم بطولة كأس العالم 2022، مؤكدًا أن النسخة المونديالية المقبلة ستبقى محفورة فِي تَارِيخ كرة القدم، كَمَا حرص تبون عَلَى إدانة حملات التشويه المشبوهة الَّتِي تتعرض لَهَا دولة قطر فِي الفترة الأخيرة.

وَقَالَ الرئيس الجزائري فِي حوار مَعَ وكالة الأنباء القطرية، ردًّا عَلَى سؤال متعلق بكأس العالم 2022 المُزمعة تنظيمها فِي قطر من 20 نوفمبر/ تشرين الثاني إِلَى 18 ديسمبر/ كانون الأول القادمَين: “بطولة كأس العالم فِي قطر ستبقى محفورة فِي تَارِيخ كرة القدم”.

وَشَدَّدَ عبد المجيد تبون عَلَى تَأْكِيد دعم الجزائر القوي لدولة قطر، الَّتِي تستعد لتنظيم أول نُسْخَة مونديالية عَلَى أرض عربية، وَأَكَّدَ فِي تصريحاته: “قطر ستفاجئ العالم بمستوى التنظيم المحكم فِي مختلف المجالات”، مَا يبزر ثقة رَئِيس الجزائر الكبيرة فِي القدرات التنظيمية لدولة قطر، ورفعها لسقف المنافسة عاليًا فِي هَذَا المجال، بوصف متابعين.

الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون

وَلَمْ يفوّت الرئيس الجزائري الفرصة أيضًا لإبداء دعمه القوّي لدولة قطر إزاء حملات التشويه، الَّتِي تتعرض لَهَا فِي الفترة الأخيرة من بعض الأطراف المشككة فِي قدراتها التنظيمية، وَالَّتِي تستند إِلَى ازدواجية معايير غير بريئة، حَسَبَ محللين، وَقَالَ الرئيس الجزائري بِهَذَا الخصوص: “الجزائر تعبر عَنْ دعمها الدائم والكامل لدولة قطر فِي المونديال، وتندد بالحملات المشبوهة الَّتِي تستهدفها”.

وأعرب أمير دولة قطر، تميم بن حمد آل ثاني، مؤخرًا عَنْ أسفه لِأَنَّّ بلاده تتعرّض لـ”حملة غير مسبوقة” من “الافتراءات” و”ازدواجية المعايير”، بِسَبَبِ استضافتها مونديال 2022، الَّذِي تَنْطَلِق مبارياته فِي غضون أقلّ من شهر.

وَقَالَ أمير قطر فِي خطاب لَهُ أَمَامَ مجلس الشورى القطري، الثلاثاء الماضي: “مُنْذُ أن نلنا شرف استضافة كأس العالم، تعرّضت قطر إِلَى حملة غير مسبوقة لَمْ يتعرّض لَهَا أيّ بلد مضيف”، وَأَضَافَ: “لَقَدْ تعاملنا مَعَ الأمر بدايةً بحسن نية، بَلْ واعتبرنا أنّ بعض النقد إيجابي، ومفيد يساعدنا عَلَى تطوير جوانب لدينا تحتاج إِلَى تطوير”.

وتابع: “الحملة تتواصل وتتّسع، وتتضمّن افتراءات وازدواجية معايير، حَتَّى بلغت من الضراوة مبلغًا جعل العديد يتساءل للأسف عَنْ الأسباب والدوافع الحقيقة من وراء هَذِهِ الحملة”، قبل أن يرفع راية التحدي بالقول: “تنظيم كأس العالم مناسبة نُظهر فِيهَا من نحن، ليس فَقَطْ من ناحية قوة اقتصادنا ومؤسساتنا، بَلْ أيضًا عَلَى مُسْتَوَى هويتنا الحضارية”، وأردف: “هَذَا امتحان کَبِير لدولة بحجم قطر، الَّتِي تثير إعجاب العالم أجمع بِمَا حققته وتحققه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى