زفزاف عن كان 2025 : ملف الجزائر تم تحويله لدى خبراء رسميين لدراسته

زفزاف عن كان 2025 : ملف الجزائر تم تحويله لدى خبراء رسميين لدراسته

رد رَئِيس الفاف بطريقته الخَاصَّة عَلَى التصريحات الاستفزازية الَّتِي اطلقها رَئِيس الجامعة المغربية لكرة القدم فوزي لقجع بِشَأْنِ استفادة بلاده من تنظيم كَانَ 2025 قبل الاعلان عَنْهَا مِنْ طَرَفِ الكاف.

تحدث رَئِيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، جهيد زفيزف، عَنْ مِلَفّ ترشح الجزائر لتنظيم كأسي أمم أفريقيا “كَانَ” 2025 و2027، وَعَلَى وجه التحديد النسخة المقبلة من منطلق أَنَّهَا الأقرب، وَالَّتِي تنتظرها الجماهير الجزائرية بشغف، بَعْدَ أَنْ غابت هَذِهِ المسابقة عَنْ الجزائر مُنْذُ عام 1990.

وَكَانَت الجزائر البلد الوحيد الَّذِي تقدم بملف ترشحه للتنافس عَلَى فرصة تنظيم كأس أفريقيا لعامي 2025 و2027، مستغلة ترسانة الملاعب الجديدة الَّتِي شيّدت وأطلقت خصيصًا لِهَذَا الحدث، فِي صورة ملاعب نيلسون مانديلا والدويرة بالعاصمة الجزائرية، وملعب ميلود هدفي بوهران، وملعب تيزي وزو، فضلًا عَنْ تجديد ملعبي 19 مايو بعنابة والشهيد حملاوي بقسنطينة.

وردّ زفيزف ببعض الامتعاض عَلَى سؤال بِهَذَا الخصوص، عقب اختتام أشغال الجمعية العمومية العادية للاتحاد الجزائري لكرة القدم، اليوم الإثنين، قائلًا فِي تصريحات إعلامية: “نحن البلد الوحيد الَّذِي يتحدث عَنْ هَذَا الملف”، فِي إشارة إِلَى أَنَّ كل البلدان أودعت ملفات ترشيحها لَدَى الاتحاد الأفريقي لكرة القدم وأغلقت القضية دون الإكثار من الحديث عَنْهَا، عَلَى عكس مَا يجري فِي الجزائر.

وتابع: “أودعنا مِلَفًّا قويًا ووفق دراسات جيّدة”، قبل أن يوضح: “شارك فِي إعداد مِلَفّ الترشح 15 قطاعًا رسميًا، ونحن بوصفنا خبراء فِي الميدان قيّمِنَّا كل الأمور المرتبطة بِهَذَا الملف”، وَشَدَّدَ زفيزف عَلَى ثقته فِي شفافية المكتب التنفيذي للكاف، وصرح: “الملف الآن بَيْنَ يدي خبراء رسميين ونحن نثق فيهم. إن شاء الله لَنْ يكون إلّا الخير”.

وعبر رَئِيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم عَنْ ارتياحه لمجريات أشغال الجمعية العمومية، الَّتِي انتهت بالمصادقة عَلَى حصيلتي الاتحاد المالية والأدبية، عَلَى الرغم من الانتقادات الكثيرة الَّتِي طالته فِي الفترة الماضية قبل أن تختفي بإجراء الجمعية العمومية، وَقَالَ زفيزف: “الجمعية العمومية صادقت عَلَى الحصيلتين المالية والأدبية. هَذَا يعكس الحوكمة فِي تسيير الاتحاد حاليًا”.

وَأَضَافَ: “نحن نبحث عَنْ نهج جديد مرتبطة بالنجاعة الاقتصادية؛ لِأَنَّّه لَا يمكن تسيير منظومة رياضية بِمُؤَسَّسَةِ مفلسة”، فِي إشارة إِلَى المتاعب المالية الَّتِي عانى مِنْهَا الاتحاد فِي فترة سابقة، وَأَوْضَحَ: “عِنْدَمَا عرضت برنامجي عَلَى الجمعية العمومية صيف عام 2022، وعدت بتنويع مصادر دخل الاتحاد ونحن نسير عَلَى الطريق الصحيح حاليًا، وإن شاء الله ستكون الفترة المقبلة أفضل بكثير”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *