لخضر بريش .. أقول لبلماضي لا تعتمد على لاعبين عاشوا في أوروبا لتربح في إفريقيا!!

لخضر بريش .. أقول لبلماضي لا تعتمد على لاعبين عاشوا في أوروبا لتربح في إفريقيا!!

دَعَا الاعلامي لخضر بريش ، الناخب الوطني جمال بلماضي إِلَى عَدَمِ الاعتماد عَلَى اللاعبين اللَّذِينَ عاشوا فِي أوروبا لِتَحْقِيقِ انجازات فِي افريقيا.

وَأَكَّدَ بريش فِي تصريحه عَلَى قناة الشروق ، بِأَنَّ افريقيا لَهَا خصوصية ، وَأَن الحل يكمن فِي بَعْضِ اللاعبين المحليين ممن تعودوا عَلَى هَذِهِ الظروف.

أهَمُ الأَسْمَاء الإعلامية الَّتِي غادرت عالم التنشيط، وَكَانَ قبلها من أشهر المعلقين هُوَ الصحافي الجزائري لخضر بريش صاحب الـ 63 سنة الَّذِي بدأ فِي التلفزيون الجزائري.

وَكَانَت آخر محطة لَهُ فِي كأس أمم إفريقيا سنة 1990 فِي الجزائر، حَيْتُ انتقل بعدها إِلَى قناة الآم.بي.سي، وبرز كمرافق للمنتخب السعودي فِي مونديال أمريكا سنة 1994، قبل أن يحط رحاله بَيْنَ إدارة مكاتب فِي الخارج والعمل فِي الدوحة مَعَ قنوات الجزيرة الرياضية وبي,إين,سبورت.

الَّتِي أظهر فِيهَا تمكنه من إدارة جلسات كروية ساخنة بِمَا فِيهِ الَّتِي شارك فِيهَا الخضر وتألقوا فِي مونديالي 2010 و2014 وَفِي تتويجهم بكأس أمم إفريقيا 2019 فِي مصر.

وَلَا يكاد ينافسه فِي التنشيط والخبرة والتمكن من اللغات والذاكرة القوية، سوى التونسي هشام الخلصي صاحب الـ 65 سنة، وَهُوَ أيضًا صحافي تعرّف عَلَيْهِ الناس فِي التلفزيون المحلي التونسي، مُنْذُ قرابة أَرْبَعِينَ سنة.

وَكَانَ مختصا فِي الشأن الأوروبي وَفِي منافسة كأس العالم، وَفِي الوقت الَّذِي مال لخضر بريش للدوري الإسباني، مال هشام الخلصي للشأن الإيطالي، ويختلف عنهما فِي طريقة التنشيط الَّتِي هِيَ هادئة جدا مَعَهُ، الإعلامي السوري أيمن جادة، الَّذِي يكبرهم سنا 65 عاما.

وَهُوَ صحافي دخل قطر مُنْذُ أكثر من أَرْبَعِينَ سنة وتحصل عَلَى الجنسية القطرية، وعاصر أهَمُ خطوات الإعلام القطري المكتوب، مَعَ مجلة الدوحة إِلَى المسموع والمرئي الَّذِي نال فِيهِ مزيدا من الشهرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *