وضعية ادماجية عن الافات الاجتماعية 4 متوسط اللغة العربية

وضعية ادماجية عن الافات الاجتماعية 4 متوسط اللغة العربية

المخدر مادة كيميائية تسبب النعاس و النوم او غياب الوعي المصحوب بتسكين الالم اضرارها مضار المخدرات كثيرة ومتنوعة وَمِنْ الثابت علميا ان تعاطي المخدرات يضر بسلامة جسم المتعاطي وعقله … وان الشخص المتعاطي للمخدرات يكون عبئا وخطرا عَلَى نفسه وَعَلَى اسرته وجماعته وَعَلَى الاخلاق والانتاج وَعَلَى الامن ومصالح الدولة وَعَلَى المجتمع ككل بَلْ لَهَا اخطار بالغة أَيْضًا فِي تاثير عَلَى كيان الدولة السياسي ونذكر هُنَا الاضرار الجسمية والنفسية والاجتماعية والسياسية

 وضعية ادماجية عَنْ الافات الاجتماعية

كَانَت ولازالت ظاهرة تعاطى المخدرات والمسكرات فى مختلف بلاد العالم، موضع اهتمام السلطات الحكومية. والهيئات المعنيه بالصحة الاجتماعية، كَمَا أَنَّهَا لازالت موضع اهتمام بِالنِسْبَةِ للمهتمين بالطب النفسى والصحة العقلية والاجتماعية.

وَمِنْ الواضح أن هَذَا الاهتمام يرجع إِلَى مَا يترتب عَلَى تعاطى المخدرات والمسكرات من أثار خطيرة تدمر الفرد والأسرة والمجتمع.

وإدمان المخدرات يعد مشكلة صحية بدنية ونفسية، كَمَا أَنَّهُ مشكلة اقتصادية، إِذْ أن دخول المخدر للجسم .. بَعِيدًاً عَنْ الإشراف الطبى – يؤثر عَلَى مختلف أجهزة الجسم من حَيْتُ القوة والنشاط والكفاءة الوظيفية كَمَا يسبب بعض الإدمان .

ويؤثر الإدمان عَلَى الوظائف العقلية للفرد من حَيْتُ الإدراك والتذكر والتصور والتخيل والانتباه والتركيز والإرادة وسلامة التفكير بِوَجْهِ عام، كَمَا يؤثر عَلَى الجانب الانفعالى للشخصية من حَيْتُ الرضا والسرور والنشوة والاكتئاب.

وبالنسبة للعلاقات الاجتماعية للمدمن فَهِيَّ تصل إِلَى الصفر، إِذْ لَا تكون لَهُ أى علاقة إلَّا بالمخدر وتجاره والشلة الَّتِي يتعاطى فى وسطها.

وينعكس التأثير الضار من الناحية البدنية والنفسية عَلَى عملية الإنتاج والنشاط الاقتصادى، إِذْ لَا يستطيع المدمن إِذَا كَانَ يعمل فى المجال الإنتاجى ممارسة وظائفه عَلَى الوجه الأكمل، يُضَافُ إِلَى ذَلِكَ تدهور مُسْتَوَى طموح المدمن، وإمكانات الخلق والابتكار عنده. وَقَد كشفت إحْدَى الدراسات عَلَى أن المدمن وبخاصة لو كَانَ فنياً لَا يستقر فى مهنة واحدة، كَمَا أَنَّهُ كثير التعطل عَنْ العمل ومستواه المهنى يتدهور تدريجياً، ويترتب عَلَى كل ذَلِكَ انخفاض أجره بِمَا ينعكس عَلَى حياته وأسرته، بِمَا هُوَ سئ. وفى السنوات الأخيرة بدأت تنتشر موجة الإدمان بَيْنَ الشباب، وَلَا سيما بَيْنَ الطلبة.

ولقد بينت إحْدَى الدراسات الميدانية عَلَى ظاهرة الإدمان فى مصر أن 13.8% من العينة بدءوا التعاطى قبل سن 16 سنه و 57.9% بدءوا التعاطى من سن 16 : 22 سنه وَأَن 73% من العينة واصلوا التعاطى وَلَمْ يتمكنوا من مواجهته. وهذا يوضح مَدَى خطورة المشكلة. وواجب الجميع. أفراد ومؤسسات الاهتمام بِهَا ودراستها للتمكن من مجابهتها.

2- تَعْرِيف الإدمان

هُوَ عمل أَوْ مادة يشعر المدمن برغبة ملحة قهرية مستمرة أن يتم هَذَا العمل، أَوْ يستعمل هَذِهِ المادة مهما كَانَ الثمن

3- تَعْرِيف المادة المخدرة (أَوْ العقار)

هى كل مادة خام أَوْ مستحضرة تحتوى عَلَى مواد مسكنة أَوْ منبهه، من شَأْنِهَا إِذَا استخدمت فى غير الإغراض الطبية أَوْ الصناعية المواجهة، أن تؤدى بالفرد إِلَى حالة من الاعتماد عَلَيْهَا، مِمَّا يضر بالفرد جسمياً ونفسياً واجتماعياً.

والاعتماد هُوَ:

نمط فى سوء التكيف عَلَى استخدام العقاقير، يؤدى إِلَى تدهور ملحوظ، مِمَّا يتضح فى ثلاث أَوْ أكثر من الآتي:

1- الاحتياج فِي زيادة ملحوظة للعقار للوصول إِلَى التأثير المرغوب.

2- أعراض جسمانية ونفسية تظهر عِنْدَ التوقف عَنْ استخدام العقار.

3- أخذ العقار بكميات أكبر ولمدة أطول مِمَّا كَانَ ينوى الشخص عِنْدَ بداية التعاطى.

4- هُنَاكَ رغبة ملحة ودائمة للتعاطى، يقابلها محاولات فاشلة للإقلاع أَوْ التحكم فى تعاطى العقار.

موقع السنة الرَّابِعَة متوسط

الموقع الاول للدراسة فِي الجزائر السنة الرَّابِعَة متوسط , دروس ملخصة , فروض واختبارات , تمارين, مراجعة جميع المواد للسنة الرَّابِعَة متوسط , بنك الفروض والاختبارات :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى