تحضير درس الانتخاب في التربية المدنية للسنة الثانية متوسط

الوضعية المشكلة الجزئية الثَّـالِثَة: فِي حوار تلفزيوني حول الانتخابات فِي الجزائر استوقفتك مقولة أحد السياسيين ((إن نجاح الانتخابات مرهون بحسن اختيار المواطنين لممثليهم فِي مختلف المجالس المنتخبة)) فطلب مِنْكَ أخوك توضيح ذَلِكَ

السندات: الصور،النصوص، مواد قانونية ص من 88 إِلَى 98

التعليمة:اعتمادا عَلَى مكتسباتك القبلية والسندات عرف الانتخابات وبين مسؤولية المواطن فِي اختيار أعضاء المجالس المنتخبة وأثر ذَلِكَ عَلَى الحياة العامة.

المفاهيم الأساسية:الانتخابات- التصويت – بِطَاقَة الناخب -الناخب

تَعْرِيف الانتخابات: هِيَ عملية اختيار لشخص أَوْ جماعة لتولي المسؤولية فِي منصب مَا

كيفية إجراء الانتخاباتتمر العملية الانتخابية بمجموعة من المراحل هِيَ:

-تحديد يوم الانتخاب

– قيام المترشحين ومناضلي الأحزاب بالحملة الانتخابية

– شروع الناخبين فِي الاقتراع وَذَلِكَ بالتوجه نَحْوَ مكاتب التصويت مصطحبين مَعَهم بِطَاقَة الناخب ويختارون فِي شفافية وبحرية ممثليهم ويثبت تصويتهم ببصمة السبابة اليسرى عَلَى قائمة التوقيعات، وَبعْدَ نهاية المدة المحددة للاقتراع يتم الفرز، وتعلن النتائج الَّتِي تحدد الفائزين فِي الانتخابات اللَّذِينَ يرتبون حَسَبَ عدد الأصوات الحاصلين عَلَيْهَا.

مسؤولية المواطن فِي اختيار الأعضاء: الشعب مصدر كل سلطة فالمواطنون طرفا فِي الانتخابات بجميع أنواعهامن خلالها يمارسون حق التعبير، وحين يمارسون هَذَا الحق والواجب يَجِبُ عَلَيْهِمْ تحكيم ضميرهم فِي اختيار البرامج والمرشحين الأكفاء والنزهاء مقدرين أهمية أصواتهم فمن خلالها تحدد السياسات التنمية وقراراتها

نَتَائِج اختيار أعضاء المجالس المنتخبة:

نَتَائِج حسن الاختيار:

تبادر المجالس بالعمليات المتعلقة بالتنمية

تحسن الخدمات للمواطنين مثل النقل المدرسي ونظافة المحيط والوثائق

المختلفة

تهيئة المساحات الموجهة لاحتواء النشاطات المختلفة

المبادرة بأشغال تهيئة الطرق والمسالك وصيانتها

استقبال المواطنين وسماع انشغالاتهم وحل مشاكلهم

نَتَائِج سوء الاختيار

تدني الخدمات وبروز مظاهرها كالأزمات وتلوث المحيط

اهمال شؤون المواطن وعدم السماع لانشغالاته

ضياع الحقوق

لجوء بعض المواطنين للعنف والاضرابات

 التعليمة:

أنجز رسما أَوْ اكتب مقولة تحث فِيهَا عَلَى ممارسة الحق فِي الانتخاب وَعَلَى حسن اختيار المنتخبين وَأَثَارَ سوء اختيارهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى