تحضير نص الواجب و التضحية السنة الأولى متوسط – الجيل الثاني

مُدَّوَنة التربية وَالتَّعْلِيمِ 

متابعي مُدَّوَنة التربية وَالتَّعْلِيمِ أهْ لَاً بِكُم 

نُقَدِّم لكم فِي هَذَا الموضوع  تحضير نص الواجب و التضحية السنة الأُوْلَى متوسط – الجيل الثاني

مَا عوامل بناء الأمّة وتحريرها من التّبعيّة ؟
إنّ عوامل القوّة لِكُلِّّ أمّة تتركّز فِي شيئين اثنين : مَدَى صلاح أفرادها وتمسّكهم بمقوّماتها (الدّين ، اللغة ، التَارِيخ ، العادات)وَمَدَى استجابتهم لنداء العلم و المعرفة ، فبدون العامل الأوّل ستكون أمّة جوفاء ليس لَهَا انتماء ، تبحث عَنْ كيانها فِي تقليد الآخر، وبدون العامل الثّاني ستظلّ تابعة لمن تربّعوا عَلَى عرش العلم وحازوا سلطان المعرفة …

أسئلة الفهم العام للنص:
س ـ مَا الواجب عَلَى الإنسان ؟
ج : محاسبة نفسه قبل محاسبته للنّاس ، التحلّي بقوّة العزيمة وروح التّضحية.
س ـ  مَا السبب الحقيقيّ لتفوّق الأوربّيين و المستعمرين؟
ج : العلم و النّظام وَلَيْسَ كثرة المال و العدد.
س : إلام يدعوا الكاتب إضافة إِلَى العم و النّظام ؟
ج : الاستقامة ومحاربة الانحراف ، وترجمة تعاليم ديننا سلوكا وعملا .
س : مَا الأمانة العظيمة الّتي يحرس عَلَيْهَا الكاتب ويدعو إِلَيْهَا ؟.
ج : إصلاح حال الأمّة وتجنيد النّفوس لنصرة الدّين ونشر تعاليمه فصلاح الأمّة فِي تمسّكها بدينها (القرآن والسّنّة).

مضمون الخطاب المسموع
تناول النّصّ ضرورة محاسبة النّفس قبل محاسبة الغير، وواجب الشّدة عَلَى النّفس والتّحلي بالقوّة والصّلابة لحاملي الدّين والعلم، لِأَنَّّ مسؤولية الحفاظ عَلَى هَذَا الموروث وتبليغه تقع عَلَى اعناقهم . وقارن الكاتب بينهم وبين المبشّرين من المسحيين الّذين تخلّوا عَنْ الدّنيا بِمَا فِيهَا وراحوا يجوبون الأرض مِنْ أَجْلِ نشر ديانتهم و يقول أنّهم عَلَى ضلالتهم ليسوا أحسن من الّذين شرّفهم الله بِهَذِهِ
الامانة، وَأَنّ عَلَيْهِمْ أن يعملوا بجدّ لمحاربة الزيغ والعدول عَنْ طَرِيقِ الحقّ وَأَن يضحّوا فِي سبيل ذَلِكَ بالغالي والنّفيس .

شرح المفردات :
الخلّان : الأصحاب بجمع خليل / همّة : عزم وإصرار / الزّيغ :انحراف وضلال ، لاهاي : مدينة هولنديّة (وَهِيَ مقرّ محكمة العدل الدّوليّة) / المبشّرين : يستخدم المصطلح للبعثات المسيحيّة وَهِيَ طائفة دينيّة ترسل الأعضاء إِلَى مناطق معيّنة، وتكلّفهم بالتّبشير بالمسيحيّة فِي إِطَارِ تَقْدِيم خدمات مثل التّعليم محو الأمّية العدالة الاجتماعيّة الرّعاية الصّحيّة…. . / الضّلالة : العدول عَنْ الطّريق المستقيم عمدا أَوْ سهوا .

الفكرة العامة :
– دعوة الكاتب إِلَى التّضحية والتّسلّح بالدّين والعلم لرفع راية الأمّة.
– دعوة الكاتب حفظة القرآن والمتعلّمين إِلَى ضرورة التّحلي بالمسؤوليّة والحفاظ عَلَى الوطن بأداء الواجب نَحْوَ الدّين واللّغة والتّضحيّة من أجله.

شرح المفردات :
أشداء :أقوياء
همة  : الإرادة والعزيمة
الخذلان  :التخلي عَنْ النصرة والإعانة
الزيغ  : الميل عَنْ الحق والانحراف عَنْ المألوف

الأفكار الأساسية :
1- الدين أكبر مقوّمات الأمّة الاسلامية و عمادها.
2- بناء شخصيّة الفرد الّذِي يحسّ بانتمائه ويتحمّل مسؤوليّته فِي عملة البناء .

القيمة التربوية المستفادة من النص:

ـ صلاح الأمّة فِي صلاح أفرادها وتمسّكهم بمقوّماتها .
ـ الأمّة الّتي تسخر من مقوّماتها (الدّين ، اللغة …) أمّة جوفاء يسهل استعمارها.
– قَالَ الله تعالى: ” من المؤمنين رجال صدقوا مَا عاهدوا الله عَلَيْهِ فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدّلوا تبديلا ” سورة الأحزاب الآية 23

اتذوق النص :
– س: إِلَى من يوجّه الكاتب كلامه؟ ماذا يُرِيدُ مِنْهُمْ ؟ ج: إِلَى حملة راية القرآن والدّين/ إقناعهم بِضَرُورَةِ تحمّل مسؤوليّة تبليغ الأمانة .
– س : مَا هُوَ نمط النّ ص ؟ ج: الحجاج .
٭ تَعْرِيف الحجاج : هُوَ أن تأتي بحجّة مِنْ أَجْلِ أن تبطل بِهَا رأيا أَوْ تثبت بِهَا آخر، بغية الاقناع وَذَلِكَ باختيار البراهين الملائمة .
٭ مؤشّراته :
–  استعمال أدوات الرّبط المنطقيّة مثل: إذن هَكَذَا لانّ كي… .
– الاستدلال المنطقيّ
– ذكر السّبب والنّتيجة .
– الاستشهاد بالأمثلة والأحداث.
– الاقتباس من القرآن والسّنة .
– الإقناع بأدوات التّوكيد مثل: إنّ أن إنّمَا ….. .
– س: هل هُنَاكَ نمط مساعد فِي النّصّ؟ مَا هُوَ؟ ج: نعم الوصف . .

اطلع أَيْضًا :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى